شبكة ذي قار
عـاجـل













 

  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والإعلام

 

 أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

 

استمرار التفجيرات الإجرامية
نتاج الصراع بين أطراف العملية السياسية المخابراتية



يا أبناء شعبنا الصابر
مرة أخرى تطال التفجيرات الإجرامية في يوم الخميس الماضي العديد من مناطق بغداد والمحافظات الأخرى ويذهب ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى ، مضافة الى الآلاف منهم في التفجيرات الإجرامية السابقة والتي غطت أسابيع العراقيين بأيامها الدامية كلها ، وتواترت في أيام الخميس منذ الثالث والعشرين من شباط الماضي وحتى يوم الخميس الماضي في تعبير صارخ عن الانهيار التام في الوضع الأمني ، وكنتاج تصاعد الصراع والذي بلغ ذروته في الأيام الماضية بين أطراف العملية السياسية المخابراتية من خلال الدور الموكل للعميل المالكي عبر التوطآت الأميركية الإيرانية في افتعال الصراعات والأزمات وأسقاط الخصوم وتصفيتهم ، وفي كل مرة لا تقابل التفجيرات الإجرامية إلا بالشجب اللفظي وبالتخرصات الكلامية الفارغة واستمرار الحديث الأجوف والتصريحات البائسة عن عقد ما يسمونه ( المؤتمر الوطني ) ومحاولة العميل المالكي استثمار عقد مؤتمر القمة العربي في بغداد الذي جرى عبر الإيعازات الأميركية للحكام الخونة العرب الذين ولغوا في دماء العراقيين عبر مشاركتهم في العدوان ودعمهم للمحتلين الاميركان الأوغاد ، في الوقت الذي يصمتون فيه صمت القبور عن زيارة احمدي نجاد الى جزيرة أبي موسى وتخرصاته الوقحة عما اسماها عائدية ( الخليج الفارسي ) الى ايران ، ولم يتورع العميل المالكي من إعلان التهيؤ لزيارة ايران يوم الأحد القادم لتلقي توجيهات النظام الإيراني الصفوي والعمل على تذكية الفتنة الطائفية والعرقية في العراق في سعيهم المحموم لتقسيمه وتفتيته خسئوا وباؤا بالخزي والخيبة والخذلان .


يا أبناء شعبنا المكافح المقدام
يا أبناء امتنا العربية المجيدة

أن ذلك كله يجري في ظل تفاقم معاناة أبناء شعبنا الأبي وتصاعد معدلات الفقر والبطالة على نحو غير مسبوق على الإطلاق واستمرار نهب المال العام وممارسة شتى صنوف الفساد والقمع وتواصل حملات الاغتيال والاعتقال التعسفي لمجاهدي البعث والمقاومة وضباط وطياري وضباط صف جيشنا الباسل وأبناء شعبنا المجاهد الذي بات مرجل سخطه على حكومة المالكي يغلي بفوران شديد ينبئ بالانفجار العارم .
وها هم أبناء شعبنا الغيارى الذين يستنكرون بشدة التفجيرات الإجرامية المتواصلة والتي تحصد أرواح العديد منهم يواصلون التعبير عن سخطهم الشديد الذي سيتصاعد ليتحول الى غضبة جماهيرية عارمة واختمار الفعل الثوري التعرضي الحاسم لتهديم كامل العملية السياسية المخابراتية وحكومتها العميلة للإمبريالية الأميركية والصفوية الفارسية والكيان الصهيوني الغاصب وحتى فجر النصر المبين والتحرير الكامل والاستقلال الناجز والنهوض الوطني والقومي والحضاري والإنساني الشامل .


المجد لشهداء العراق واللامة الأبرار .
ولرسالة أمتنا الخلود .




قـيـادة قــطــر الـعــراق

مكتب الثقافة والإعلام
في التاسع عشر من نيسان ٢٠١٢م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

 

 





الجمعة٢٨ جمادي الاول ١٤٣٣ هـ   ۞۞۞  الموافق ٢٠ / نيسان / ٢٠١٢م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة