شبكة ذي قار
عـاجـل













 

  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

 

 أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

 

بيان في ذكرى المولد النبوي الشريف
مسيرة إيمانية ظافرة وإلهام جهادي متواصل




كانت ولادة الرسول العربي الكريم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ولادة للهدى انشق فيها إيوان كسرى وغمُرت الكائنات كلها بالضياء والإشراق ، فلقد كانت ولادته الميمونة إيذاناً بنهوض الامة عبر حملها لرسالة الإسلام المتجددة رسالة الامة العربية الخالدة للإنسانية جمعاء .


ولقد واجه الرسول العربي الكريم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) سيد الكائنات وفخرها جميعاً اعتى صنوف الجور والعنت والظلم من المشركين في مكة في محاولة خائبة لمجابهة دعوته الرسالية الخيرة وصمد وآل بيته الأطهار وصحبه الأخيار في وجه المشركين البغاة الطغاة في مكة المكرمة ، ومن ثم أختلى في غار حراء مع الصحابي الجليل أبو بكر الصديق ( رضي الله عنه ) " وثاني أثنين أذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن أن الله معنا " ، وحين ازداد عنت المشركين هاجر الى المدينة المنورة تاركاً الصبي الأمام علي بن أبي طالب ( رضي الله عنه ) في فراشه مجسداً ارقى قيم الإيثار والجهاد والفداء والتي تعززت بمآثر العرب المسلمين الأوائل في المدينة المنورة من المهاجرين والأنصار .


واليوم ونحن نستذكر ذكرى المولد النبوي الشريف فأننا نستلهم قيم جهاد الرسول العربي الكريم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وآل بيته الأطهار وصحبه الأخيار في مكة المكرمة والمدينة المنورة في مسيرتنا الإيمانية الظافرة بما تمنحنا أياه سيرة الرسول محمد ( صلى الله عليه وسلم ) الإيمانية الجهادية من دروس غزيرة تلهم مسيرتنا الجهادية المتواصلة ، مسيرة الجهاد والتحرير بوجه المحتلين الاميركان وحلفائهم الصهاينة والفرس الصفويين وعملائهم الأشرار من أطراف العملية السياسية المخابراتية وحكومة المالكي العميلة


هذه العملية المشبوهة التي صدَعها جهاد البعث والمقاومة الباسلة بعد أن هزم المحتلين الاميركان شر هزيمة تجسدت بالفتح الأول يوم إعلان هزيمتهم الى القواعد الأمنية في الحادي والثلاثين من آب عام 2009 ، والفتح الثاني بإعلان أوباما إصرارهم على الانسحاب في تشرين الأول الماضي ، والفتح الثالث بانسحاب آخر جندي أميركي محتل ليلة الحادي والثلاثين من شهر كانون الأول الماضي كما وصف ذلك بدقة الرفيق المجاهد عزة أبراهيم الأمين العام للحزب القائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني لدى لقائه نخبة من المجاهدين الأصلاء أواخر الشهر الماضي .


فلقد كان يوم الحادي والثلاثين من كانون الأول الماضي عيد خالد تحرر فيه العراقيون من الاحتلال ويوم خزي وعار للعملاء بفعل جهاد البعث والمقاومة الباسلة ، هذا الجهاد الملحمي الذي وجه الضربات القاصمة للعملية السياسية والمتهاوية التي راحت تترنح عبر بلوغها مرحلة التشرذم والاحتراب بين أطرافها كلهم من العملاء والمشبوهين .



يا أبناء شعبنا المقاوم الباسل
يا مجاهدو الامة وأحرار العالم

ها هم مجاهدو البعث والمقاومة يستلهمون المعاني الأصيلة لذكرى المولد النبوي الشريف لمواصلة الجهاد وحتى الإسقاط النهائي للعملية السياسية المخابراتية ودحر ظهيرها الصفوية الإيرانية المتحالفة مع أميركا الإمبريالية والصهيونية العالمية وحتى بزوغ فجر النصر النهائي المبين .


والمجد لشهداء البعث والمقاومة والأمة الأبرار .
والخزي والعار لخونة شعبهم وامتهم .
ولرسالة امتنا الخلود .




قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
١٢ ربيع الأول ١٤٣٣هجرية
٥ شباط ٢٠١٢ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

 

 

 





السبت١١ ربيع الاول ١٤٣٣ هـ   ۞۞۞  الموافق ٠٤ / شبــاط / ٢٠١٢م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة