شبكة ذي قار
عـاجـل













 
     
  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

 

 أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

التفجيرات الاجرامية و دعوات الاقاليم
قنابل موقوتة ينزع فتيلها جهاد شعبنا الظافر

 


يا أبناء شعبنا البطل ومجاهدوه الصامدون


ها هو مسلسل التفجيرات الاجرامية يتواصل على نحو يومي وطال العراق من أقصاه الى أقصاه من الموصل الى كركوك وبغداد والنخيب والانبار وكربلاء والنجف و صلاح الدين والبصرة وواسط وديالى ، وقد تكثف يومي الاربعاء والخميس الماضيين في بغداد في الحرية والمنصور والكرادة والاعظمية ومدينة الثورة وراح ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى ، وما هذه التفجيرات الا جرائم أبادة وترويع منظمة ترتكبها حكومة المالكي العميلة وعصاباتها الميليشياوية بحق ابناء شعبنا الصابر الصامد مسنودة بدعم المحتلين الاميركان وحلفائهم الصهاينة والفرس بغية الايحاء بتمديد بقاء القوات الاحتلال الاميركي عبر مناورات حكومة المالكي العميلة وأطراف العملية السياسية المخابراتية وتصريحاتهم المتناقضة حول بقاء هذه القوات من عدمه تحت يافطة ( عدم منح الحصانة ) الزائفة ، فالاميركان عندما أحتلوا العراق منحوا الحصانة لانفسهم وأستباحوا قتل العراقيين بالجملة بمجازر حديثة والاسحاقي والمحمودية والدلمج والقحطانية والحمدانية وساحة النسور وسجن الجادرية يعاونهم العملاء من أمثال المالكي وصولاغ وغيرهم الذين أستخدموا ( الدريلات ) في ثقب رؤوس أبناء شعبنا الطيبين .


والان فان التوآطات الاميركية الايرانية الصهيونية تمخضت عن صنع القتابل الموقوتة في التفجيرات الاجرامية وبالتلويح والتصريح بدعوات أنشاء الاقاليم المشبوهة واستثمار ممارسات الاجتثاث والاقصاء والتهميش التي تمارسها حكومة المالكي العميلة لتأجيج هذه الدعاوى ، وما درى هؤلاء العملاء جميعهم بأن الرد الحاسم على الاجتثاث جاء من قبل مجاهدو البعث والمقاومة على امتداد السنوات الثماني والنصف الماضية جهاداً حسوماً اوقع الهزيمة المنكرة بالمحتلين وحلفائهم وعملائهم وقوض اركان العملية السياسية المتهاوية التي باتت اشلاء متناحرة وحتى داخل الكتلة الطائفية العرقية السياسية الواحدة بما عرى الخونة من دعاة تقسيم العراق وتفتيت وحدته الوطنية .


ومن هنا وأزاء ذلك كله فان قيادة البعث والمقاومة تدعوا أبناء شعبنا الصابرين الى التحلي باليقظة والوعي ازاء دوافع التفجيرات الاجرامية ودعوات ( الاقاليم ) لتأجيج الفتنة الطائفية والعرقية وألهاء ابناء شعبنا عن عمليات نهب ثروته النفطية وامواله التي تمارسها حكومة المالكي العميلة والحزبان الكرديان العميلان والتي أغرقت العراق في بحر الفساد السياسي والمالي والاداري والاخلاقي في تناغم فاضح مع دوافع المخطط الاميركي الصهيوني الفارسي لتدمير العراق وتقسيمه .


وتأسيساً على ذلك كله فأن مجاهدو البعث والمقاومة يحملون حكومة المالكي العميلة وأطراف العملية السياسية المخابراتية مسؤولية التفجيرات الاجرامية وأطلاق العنان لدعوات ( الاقاليم ) بغية التغطية على عمليات النهب والاغتيال والقمع والاعتقال والتي أريد لها ان تكون غطاء لتمرير التواطآت الاميركية الايرانية واحلال الاحتلال الايراني وريثاً للاحتلال الاميركي عبر تعزيز دور عملاء ايران في حكومة المالكي العميلة وداخل العملية السياسية المخابراتية وأستهداف اقطار الامة العربية الواحد تلو الاخر عبر العمل بسياسة المحاور والاحلاف الاقليمية والدولية الظاهرة والمستترة منها على حد سواء .


يا مجاهدو العراق
وأبنائه البررة وأبناء امتنا الاحرار


واصلوا جهادكم الملحمي بوجه المحتلين الاوباش وحلفائهم الصهاينة والفرس الاشرار وعملائهم الاخساء لدحر مخططاتهم المشينة في ( التفجيرات الاجرامية ) و ( دعوات الاقاليم ) المشبوهة وحتى يتحقق فوزنا المبين ونصرنا النهائي الحاسم وأنزال القصاص العادل بخونة شعبهم وأمتهم .



والله ناصر المجاهدين الفادين .
وان غدا لناظره قريب .
عاش الشعب ومقاومته الباسلة .
والموت والخزي والعار للمحتلين وعملائهم واذنابهم الاذلاء .
المجد لشهداء المقاومة والعراق والامة .
ولرسالة امتنا الخلود .


 


قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
تشرين الأول
٢٠١١

بـغـداد الـمـنـصـورة بـالـعـز بإذن الله

 

 





السبت١٧ ذو القعدة ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ١٥ / تشرين الاول / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة