شبكة ذي قار
عـاجـل













 

من منا لا يتذكر أبطال القوات المسلحة العراقية الباسلة بطلعتهم البهية قبل الاحتلال و زيهم الخاكي و الزيتوني و هم يمشون مرفوعي الهام و الجبين تتجسد فيهم كل معاني العزة و الكرامة

 

اولئك الأبطال الذين ذادوا عن الامة في كل معاركها الفاصلة فلم تخلوا ساحة للمنازلة على امتداد الامة من مقبرة تسطر سفرا خالدا لابطال القوات المسلحة العراقية فمن فلسطين و مقبرة شهداء الجيش العراقي التي لا زالت شاخصه تحكي للمجد قصة و سفرا خالدا مرورا بسيناء و الجولان وصولا الى القادسية و معاركها و تجريعهم للخميني الدجال السم الزعاف رغم أنفه و ام المعارك و صفحاتها المستمرة الى وقتنا الحاضر بقي الجندي العراقي هو ذاك الحصن الحصين و السور المنيع لأمته و وطنه

 

و قد يتسأل المتسائلون لماذا استهدف المحتلون عند غزوهم للعراق أول ما استهدفوا جيش العراق و قواته المسلحه الباسلة تدميرا و حلا و الغاءا فلم تسلم اليات و معدات و مباني و كأن هناك حسابا قديما مع الجيش العراقي جرى تصفيته بأبشع الطرق

 

كانت الأيام كفيلة بتقديم اجوبة تعكس حقيقة النوايا المبطنه لدول العدوان و على رأسها امريكا الشر

فامريكا تعرف أن جيش العراق العقائدي الأصيل برجاله الأبطال و تاريخه الخالد عصي على التطويع و الإختراق

 

فما الحل اذن  

الحل يكمن في بناء بديل مسخ يضم بين جنباته حثالات البشر و تسميته زورا و بهتانا بالجيش العراقي الجديد و كل هذا يتم تحت اشراف المحتل المباشر

 

نحن لسنا مع ثقافة التعميم و لا ننكر وجود أبطال انغمسوا في صفوف هذه التشكيلات و لما أتت الفرصه انقضوا كالأسود على علوج أمريكا كقيصر الجبوري و غيره من الشهداء الأبطال فهؤلاء لهم منا كل التحايا و التقدير و هم اخوة أعزاء و أبناء بررة لوطنهم و شعبهم ، لكن و في نفس الوقت لابد لنا أن نكشف النقاب عن الصورة البشعة للمليشيات العميلة التي نمت و ترعرت في ظل الاحتلال و تحت حرابه و مدى انحطاطها

 

و حاشى جيشنا الباسل الذي كان يتقدم الصفوف في ميادين العز و الشرف أن يكون هؤلاء المخنثين يمثلونه أو يحسبون عليه  

اليكم هذا الرابط لتروا كيف يتم تربية هؤلاء المخانيث الذي البسهم الزمن الرديء بدلة الجيش العراقي تحت حراب المحتل

 

 

 





الاثنين١٤ جمادي الاول ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ١٨ / نيسان / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب الرفيق سيف الفلوجي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة