شبكة ذي قار
عـاجـل













اربعة وستون عاما من عمر البعث، واربعة وستون محطة عامرة بالتضحيات في مسيرة نضالية ظلت الامة فيها هدف نضال البعثيين دائماً.


وعندما نحتفل بالذكرى الرابعة والستين لتأسيس البعث وولادته التاريخية العظيمة، فانما نحتفل بالشهداء الذين ضحوا بحياتهم دفاعا عن الامة في معاركها المصيرية الكبرى، ونحتفل بالرواد الاوائل الذين ولد البعث على اكفهم ومن عصارة افكارهم، ليغدو اليوم شجرة وارفة الظلال ودائمة الخضرة في عطائها وتضحياتها.


عند الحديث عن مسيرة البعث في الاردن التي رافقت ولادة البعث العربي وتزامنت معه، فإننا نتذكر تضحيات البعثيين ودورهم الرائد في قيادة الشارع في خمسينيات القرن الماضي وما بعده، نتذكر تعريب الجيش العربي، والغاء المعاهدة البريطانية واسقاط حلف بغداد وغيرها الكثير من محطات النضال التي كان البعث قائدا بارزا فيها، ونتذكر معها تضحيات رفاقنا الرواد الذين دفعوا ثمن مواقفهم دما واعتقالا وتشريدا، من اجل ان يظل الاردن قويا منيعا في خندق امته.


وعند الحديث عن البعث نتذكر بطولات البعثيين وتضحياتهم في فلسطين ولبنان والجولان وسيناء، وفي كل مواقع الشرف العربية في مواجهة العدوان الصهيوني الغاشم، نتذكر طلائع البعثيين وهم يخوضون معارك الدفاع عن عروبة فلسطين منذ منتصف اربعينيات القرن الماضي.


وعند الحديث عن البعث نتذكر تضحيات البعثيين في العراق وهم يبنون المشروع القومي النهضوي التنويري، ونتذكر بطولاتهم في الدفاع عن عروبة العراق وسيادته واستقلاله، ونقف باعجاب شديد امام بطولاتهم الاستثنائية وهم يقودون اليوم جحافل المقاومة الباسلة في العراق في مواجهة الاحتلال الاميركي والاحتلال الصفوي واذنابهما.


في عيد البعث تقفز بطولات البعثيين في كل مكان، ونقف بخشوع واجلال امام بطولة قائد البعث وشهيد الامة الرفيق القائد صدام حسين الذي قدم درسا في البطولة والجهاد ليس للبعثيين فقط، بل للانسانية كلها، ومعه رفاقه الابطال الشهداء الذين كتبوا بدمائهم الطاهرة سفرا جديدا في حياة العرب.


ونقف باجلال ايضا امام قائد البعث والمقاومة الباسلة شيخ المجاهدين الرفيق القائد عزة الدوري الامين العام للبعث ورفاقه الذين يكتبون بجهادهم صفحة مشرقة في تاريخ العرب.
 

وفي عيد البعث نترحم على الرفيق القائد المؤسس احمد ميشيل عفلق ورفاقه من الرواد الاوائل وهم الذين سهروا على حماية البعث ورعايته ليكون قائدا للامة وقائدا لمسيرتها الجهادية.



مكتب الثقافة والاعلام
حزب البعث العربي الاشتراكي الاردني
عمان / ٩  نيسان  ٢٠١١

 

 





الثلاثاء٠٨ جمادي الاول ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ١٢ / نيسان / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب مكتب الثقافة والاعلام لحزب البعث العربي الاشتراكي الاردني نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة