شبكة ذي قار
عـاجـل













 

 

القادر والقاهر للظلم والظالمين
بيان من حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني


إلى جماهير الأمة العربية في يوم انتصار
ثورة شباب مصر وشعب مصر العربي على حكم الطاغية حسني مبارك

 


يا أحرار الأردن العرب
يا أحرار مصر العربية
أيها الرفاق المناضلون في كافة الساحات العربية المكابدة ..

انه يوم النصر القومي ..  انه يوم من أيام العروبة يعود إليكم بعد أن أخفته لعقود دياجير الظلام والظلم في زمن الانفراد ألطغياني الأمريكي الصهيوني المتحالف استراتيجيا وتاريخيا مع قوى الخيانة والتآمر والقهر في أرجاء وطننا العربي وعلى كافة الساحات الدولية المكابدة.


انه يوم النصر القومي في مصر العروبة إذ أطاحت ملايين جماهيرها بحكم الطاغية نيرون غير المبارك الذي جثم على أنفاسها ثلاث عقود زمنية عجاف استمرارا لعهد أسود خياني تسلمه من سلفه سيئ الذكر أنور السادات الذي تآمر مع الصهاينة والبيت الأسود الأمريكي وبعض خونة الأمة دعاة التفريط والسمسرة بحقوق شعبنا في فلسطين لإخراج دولة العرب الأكبر مصر عن دورها القومي الريادي من صراع أمتنا العربية مع أعدائها عصابات الغزو الصهيونية التي سلبت الأرض العربية ودمرت حضارة الأمة وشردت ملايين العرب الفلسطينيين أصحاب الأرض والتراث والقيم في كافة آفاق الكرة الأرضية.


انه يوم النصر  ..  يوم تحركت جماهير شعبنا أبناء النيل الأفذاذ كموجات البحار الهادرة لتأخذ في طريقها حكم الأشرار وعلى رأسهم الفاسد والمجرم الأكبر غير المبارك حسني بعد أن حاول الإجهاز على ثورة 25/يناير كانون الثاني – 11 فبراير شباط العظيمة بتجنيد وتسليط القوى الأمنية والبلطجية للتنكيل بشعب الثورة بأسوأ أشكال الإصرار والإمعان على البطش والانتقام فكان الزلزال الذي جرفه "وليعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون"


يا جماهير أمتنا الحرة المناضلة
وانتصر أحراركم في مدن وحواضر وأرياف ونواجع مصر العزيزة ..  مصر أم الدني ..  مصر صاحبة أعمق تاريخ ضارب في الحضارة الإنسانية ..  وفي غمرة هذا النصر العظيم لا نملك إلا أن نضع أيدينا على قلوبنا بمواجهة أعداء الأمة  ..  أعداء الإنسانية أشرار الأرض الطامعين والمتآمرين الذين لم ولن يكفوا يوما عن ممارسة أدوارهم العدوانية وحروبهم الصليبية وأطماعهم الخبيثة في تمزيق وحدة الأمة وإعادة أي جزء يتحرر من أقطار وطننا العربي إلى بيت الطاعة الاستعماري الصهيوني ولعل زيارة الجنرال مايك مولن قائد الجيوش الأمريكية للأردن والكيان الصهيوني التي أعلن عنها هذا اليوم 12/2/2011 تندرج ضمن المحاولات التآمرية الفورية لاحتواء او للتعامل مع ما ترتب على انتصار الثورة المصرية الحالية من تأثير على التزامات مصر  .. نقول نضع أيدينا على قلوبنا دون أن نفسد عليكم فرحة النصر ونؤكد على أهمية التحفزالدائم وقراءة استخلاص عبر الماضي القريب والبعيد للبقاء في حالة تأهب دائم للتصدي لكل الاحتمالات والأخطار من تسلل القوى المعادية بمختلف الوسائل والأشكال فأنتم تواجهون اليوم أوضاعا وقوى في غاية الشراسة والخطورة وخاصة تلك التي خلفتها اتفاقيات الذل والعار المسماة باتفاقيات (كامب ديفيد) و(طابا) وملحقاتها السرية والعلنية وما خفي منها وما بطن  .. ؟ وهو ما يقتضي المزيد من الحذر ورص الصفوف وتطهيرها وإعادة النظر في كافة إجراءات العهدين السابقين بشجاعة وإقدام وبما وفرته إرادة وعزيمة الملايين من جماهير الشعب التي زحفت لدك أوكار وقصور ومعاقل الحكام المنقرضين من العملاء والفاسدين والمتسلطين.


وانتم أيها العرب ..  العرب من المحيط إلى الخليج ..
إذ نهنئكم بثورة أشقائكم في مصر الشقيقة التي تناديكم اليوم بندائها الشهير
( أحرار يا عرب أحرار) فإنها تدعوكم شعوبا وطلائع نضالية إلى مزيد من اليقظة والفعل الثوري التحرري المتفجر والمنتصر في كافة الساحات الوطنية حماية لثورة مصر الوليدة وتحقيقا لطموحات جماهير الأمة في التحرر والتحرير والانعتاق من ظلم الحكام المتواطئين والخانعين ودفع المشروع النهضوي القومي الى الأمام بعد أن تعطل لبعض الوقت ذلك التآمر والغزو العدواني لأرض الرافدين منذ عام 2003 الذي لعب فيه الطاغية المخلوع غير المبارك دورا تآمريا خبيثا أساسيا شهد به أسياده في البيت الأبيض والبنتاغون والمخابرات الأمريكية


المجد لثورة شباب مصر 25/1/2011 - 11/2/2011 المنتصرة المجيدة والى الأمام


* ولتعش فلسطين حرة عربية من البحر إلى النهر
* وليعش نضال امتنا وانتصاراتها على طريق الوحدة والحرية والاشتراكية
* والله أكبر ..  والله أكبر  .. الله أكبر وليخسأ الخاسئون




القيادة العليا
في ١٢ / شبــاط / ٢٠١١

 

 





الاحد١٠ ربيع الاول ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ١٣ / شبــاط / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب حزب البعث العربي الاشتراكي الاردني نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة