شبكة ذي قار
عـاجـل













 

التقى هدهد سليمان احد موظفي مكتب علي الدباغ الناطق الرسمي لرئيس الوزراء نوري المالكي , وذكر الموظف لهدهد سليمان معلومة مهمة تخص مقتدى الصدر وهي :

 

قبل أيام قليلة خرج علي الدباغ من مكتبه متوجها إلى مكتب رئيس الوزراء وبعد أكثر من ساعة عاد إلى دائرته وعلى وجهه الابتسامة , دخل مكتبه وبعد فترة قليلة طلب علي الدباغ حضور السيد ( ؟ ) الذي يعمل بدرجة مدير ( ؟ ) , وعند وصول ودخول السيد ( ؟ ) مدير ( ؟ ) مكتب علي الدباغ رحب به وقال له أتفضل اجلس , اليوم أجمل يوم في حياتي , راح الشفية إلى إيران وما اعتقد بعد يرجع , خبصنا بالمقاومة والوزارات والرئاسات والتيار الصدري أو خلصنا من حبيبي أو حبيبي !!! .

 

اندهش السيد ( ؟ ) مدير ( ؟ ) من هذه الكلمات وقال ( أستاذي العزيز منو هذا ؟ ) , أجاب علي الدباغ ( ليش متعرف أبو حبيبي حبيبي , هذا مقتدى الفحل !!! ) , ظهرت علامات التعجب على السيد ( ؟ ) مدير ( ؟ ) سائلا علي الدباغ ما هو السبب ؟ .

 

أجاب علي الدباغ ( أستاذ السياسة تكتيك والتكتيك الموجود عند رئيس الوزراء يجعل الواحد أيروح أو بعد ما يذكر لا وزارة ولا منصب ولا رئاسة , تدري اشسوى  رئيس الوزراء أبمقتدى الفحل ) .

 

أجاب السيد ( ؟ ) مدير ( ؟ ) اشسوى أستاذ رجاءا وضح لي القضية بكل تفاصيلها ؟

 

أجاب علي الدباغ ( استدعى رئيس الوزراء مدير المخابرات وطلب منه أن يجلب له فلم اللواط اللااخلاقي الخاص بسماحة مقتدى الصدر وهو يظهر فيه وبحالة لواط من قبل ( ق ) , والفلم كان عند الأمريكان والذي صور من قبل مخابرات صدام , وعند وصول الفلم الخام تم مشاهدته من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي ومدير المخابرات كاملا , طلب رئيس الوزراء من مدير المخابرات أن يطبع له صورا فوتوغرافية لسماحة السيد مقتدى الصدر وهو بهذه الصور المقززة اللااخلاقية , وكذلك يطبع له الفلم على قرص CD لحاجته الماسة لهما . وعند تهيئة الصور وفلم لواط مقتدى الصدر أوعز رئيس الوزراء نوري المالكي أن يوفد السيد ( ع ) العضو البارز في حزب الدعوة للذهاب إلى النجف ومقابلة مقتدى ليقدم له الصور والفلم كهدية من رئيس الوزراء ) .

 

يقول علي الدباغ للسيد ( ؟ ) مدير ( ؟ ) ( أكد السيد ( ع ) العضو البارز في حزب الدعوة لرئيس الوزراء بان مقتدى الصدر عندما شاهد الصور والفلم الخاص بلواطته أصابته صدمة كبيرة جعلت به أن يخرج فورا من المكان الذي استقبل به السيد ( ع ) , وبعد أيام قليلة غادر سماحة مقتدى الصدر عائدا إلى مدينة قم وهو الآن راقد في منزله الكائن في حي سالارية ومن المحتمل يسافر إلى لبنان خوفا من عصائب أهل الحق التي هدرت دمه والتي عناصرها موجودين الآن في معسكر إيراني قريب من الحدود العراقية ويشرف عليهم قاسمي سليماني القائد في فيلق القدس ) ..

 

للعلم رجاءا مع تحيات هدهد سليمان من قلب المنطقة الخضراء .

 

 





الخميس٢٣ صفر ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ٢٧ / كانون الثاني / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
مواضيع الكاتب هدهد سليمان نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة